هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

إرهاب 2013-07-17

هجوم إرهابي في تيزي وزو وقت الإفطار

وليد رمزي من الجزائر لمغاربية - 2013/07/17

  • 1

أكد الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال دعم الدولة للسكان المحليين في محاربتهم للإرهاب وذالك خلال زيارة قام بها إلى ولاية تيزي وزو يوم الثلاثاء 16 يوليو.

وكان إرهابيون قد فجروا قنابل قبل فترة وجيزة فقط من الزيارة.

وقد استهدف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي يوم الاثنين في وقت الإفطار قوات الدرك الوطني باستخدام قنابل تفجر عن بعد. ولم يتم الإبلاغ عن أية إصابات.

وتمكنت قوات الدرك الوطني من تفكيك قنبلة أخرى زرعت في مكان قريب من موقع الانفجار.

وقامت قوات الأمن برفع درجة اليقظة والحذر واستدعاء تعزيزات أمنية تحسبا لإحباط أي اعتداء إرهابي محتمل يستهدف رئيس الوزراء، خصوصا أن الانفجار وقع في مكان لا يبعد إلا بحوالي 200 متر عن أول نقطة يتوقف فيها عبد المالك سلال، وهي عبارة عن جسر في مدخل مدينة ذراع بن خدة.

على إثر ذلك قامت وحدات من فرقة الكشف عن المفرقعات بتفتيش دقيق للمنطقة، بما فيها التنقل ذهابا وإيابا على طول الطريق الذي يسلكه الوفد الحكومي.

وقام سلال بهذه الزيارة للوقوف على مشاريع التنمية في المنطقة التي ظلت تعاني من القنابل التي تزرع على جنبات الطرق والاختطافات والاعتداءات المسلحة طيلة عدة أعوام.

الجدير بالذكر أن زيارة عبد المالك سلال إلى ولاية تيزي وزو كانت مقررة ليوم 5 يوليو الذي يصادف عيد الاستقلال والشباب في البلاد. وقد تم تأجيلها بعد انفجار قنبلتين في ذراع بن خدة في الأول من شهر يوليو وتفكيك ثلاثة قنابل أخرى في المنطقة.

واعترف رئيس الوزراء عبد المالك سلال خلال لقاء جمعه مع أعيان المنطقة أن ولاية تيزي وزو في حاجة إلى استقرار أمني.

وأكد أن "الدولة ستقف دائما معكم لمكافحة الإرهاب الذي لا زلتم تعانون منه”. وأشار إلى أن المنطقة في حاجة إلى مزيد من المساعدة لضمان الأمن.

وأعلن سلال عن تخصيص ميزانية تبلغ 10 مليارات دينار لتمويل المشاريع الاقتصادية والاجتماعية في الولاية.

وقال إن "الحكومة ملتزمة بمساعدة الولاية ومساعدتها في التعامل مع مختلف انشغالات سكانها في المجالات المتنوعة".

من جانبه صرح والي تيزي وزو عبد القادر بوعزقي أن الخصائص الجغرافية للمنطقة وفترة انعدام الاستقرار والأمن تسببت في تأخر الجهود التنموية في الولاية.

وكانت السلطات الأمنية قد بدأت عمليات عسكرية في عدد من المناطق التي يعتقد أنها تأوي إرهابيين من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وقد قتل حوالي 22 مسلحا من حركة الجهاد والتوحيد في غرب أفريقيا وجماعة أنصار الدين في عمليات مشتركة متفرقة أغلبها نفذت في الصحراء، فيما تمكنت وحدات الجيش الشعبي الوطني من إحباط محاولة تسلل للجماعات الإرهابية في منطقة برج الباجي مختار.

وقتل خمسة عناصر إرهابية خلال العملية، وفقا لما أوردته جريدة الخبر يوم 6 يوليو.

ما رأيك في هذا المقال؟

5

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 1

Anonymous thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous thumb

    عدول الليبي 2013-7-19

    اللهم لا شماته هذا ما جناه البربريون لدعمهم نظام الارهاب القذافي وهذا من بركاة الطيبين الليبيين حشموا فيكم يا مرتزقة الجزائر

    • 0 نحبه