هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2012-07-26

المشاريع الكبرى تغير ملامح الجزائر العاصمة

هيام الهادي من الجزائر لمغاربية – 26/07/12

  • 9

ستبدو الجزائر العاصمة في حلة جديدة ذلك أنه بحلول 2029، ستصبح العاصمة "جوهرة المتوسط" حسب والي الجزائر العاصمة الذي يعد بمدينة مفتوحة أكثر على البحر.

وقبل أسبوعين، ذهب سكان العاصمة لمشاهدة التصاميم المذهلة للمستقبل. فمشروع إعادة التهيئة سيغير بالكامل المناطق المهملة حاليا. وشاهد سكان المدينة تصاميم مصغرة للمسابح وفضاءات اللعب والملاعب ومسالك الدراجات وأماكن الاستراحة والمطاعم التي ستحل في هذه الأماكن المقفرة حاليا بحلول 2015.

الأراضي الممتدة من طريق موتونيير إلى واد الحراش ستكون أولى المناطق المستهدفة في مشروع التهيئة الضخم. وخُصصت للمشروع ميزانية أولية بقيمة 202 مليار دينار (2 مليار يورو) حسب وكالة الأنباء الجزائرية.

محمد الكبير عدو والي الجزائر العاصمة قال خلال إعطاء الانطلاقة للمشروع في 14 يوليو إن المبادرة "جزء من خطة تهيئة خليج الجزائر العاصمة" وهي المحاولة الأولى لتطبيق "تصور شامل بعيد الأمد، يرمي إلى هيكلة تدريجية ومستديمة لمدينة الجزائر".

وتتمثل الخطوة الأولى ضمن هذا المشروع في تطهير وادي الحراش. حجم المشروع طموح ذلك أنه سيحول الوادي المشهور للأسف برائحته الكريهة إلى مركز جديد للجذب لخليج مدينة الجزائر والذي ستُنجز مشاريع أخرى حوله.

هذه الخطة تثير دهشة البعض فيما يبدي آخرون شكوكهم. محمد مبتوش، 40 سنة، ويعيش في حي الحراش الشعبي، قال لمغاربية إنه أصيب بالذهول لمّا علم أن المشروع سينجز في حيه.

وقال "تحويل وادي الحراش إلى منطقة ترفيه؟ أنا مندهش من اختيار هذا الموقع. إنه حي شعبي في المدينة وسمعته ليست مرحبة كثيرا، لكنني أثق بالناس الذين يعيشون هناك، إنهم سيتأقلمون".

وأضاف مبتوش "سيكون من الرائع مشاهدة الوادي يتحول إلى بحيرات يمكننا أن نصطاد فيها وحدائق يمكن لأبنائنا التنزه فيها. أسأل الله أن يطيل عمري حتى 2015 وأشاهد هذا المشروع يتحول إلى حقيقة".

فيما أعربت منال مداحي، طالبة تبلغ 24 سنة، عن شكوكها حول المشروع. وقالت "إذن يريدون تحويل وادي الحراش الذي حوّل حياتنا إلى بؤس لسنوات بروائحه وبعوضه، إلى منتجع للعطل؟ أنا لا أصدق هذا. لا يمكنني أن أتصور هذه المنطقة البشعة اليوم مملوءة بالأشجار والمسابح وفضاءات اللعب. لقد شاهدت التصاميم المصغرة، إنها تبدو جميلة لكنني سأصدقها لما ستتحقق".

أمّا والي مدينة الجزائر فواثق من أن المشروع سينجز. وسيتم على عدة مراحل. المرحلة الأولى تمتد من 2009 إلى 2014 وسيتم خلالها تهيئة الواجهة البحرية للمدينة وترميم المركز التاريخي للمدينة كالقصبة واستعادة التوازن البيئي وإعادة تنظيم بعض الأحياء المحيطة بالمرافق العمومية الكبيرة وتنصيب أضواء عصرية للشوارع.

وخلال المرحلة الثانية (2015-2019)، سيشيد ميناء جديد في المياه العميقة، وستتواصل أعمال التهيئة واستعادة الأراضي الصناعية. وخلال المرحلة الثالثة (2020-2024)، ستستمر جهود تهيئة خليج الجزائر العاصمة.

أما المرحلة الأخيرة (2025-2029) من المشروع، فتهدف إلى تحويل الجزائر العاصمة إلى "مدينة عالمية" مفتوحة على البحر وعلى باقي العالم.

ما رأيك في هذا المقال؟

59Dislike

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 9

Anonymous thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous thumb

    Chaoui 2012-8-19

    لقد كان احتفالاً جميلاً جداً جداً بعيد الفطر في الجزائر أمنا بالنسبة للجزائريين وأبناء كل البلد حيثما كانوا! لقد كان احتفالاً جميلاً جداً ببطلنا العزيز توفيق المخلوفي وأحبائه وأيضاً كل الأبطال الذين رسموا الطريق: نور الدين مورسلي وحسيبة وكل الآخرين! وتذكرنا بإجلال الأشخاص الذين اختفوا. نحن ممتنون ومقدرون لكل الذين أعطوا حياتهم لكي تستطيع الجزائر أن تعيش ولأبناء هذا الشعب الذي هو أشجع الشجعان والذين يراقبوننا ليلاً نهاراً!!! عيد مبارك!!! بالله، لا إله إلا الله محمد رسول الله! السلام عليكم.

    • 0 نحبه

  2. Anonymous thumb

    J'adore l'ALGERIE ! 2012-8-14

    الله يحمي الجزائر والجزائريين من العين الشريرة لكل الحاسدين والغيورين من كل الأنواع!

    • 0 نحبه

  3. Anonymous thumb

    "l' Ancien" 2012-8-14

    إلى ياسين، Kamel وكل الآخرين - إن الأبناء الجديرين لهذه الأرض الشهيدة الذين يحملون شعلة الرجال الشجعان عالية لن يتراجعوا أبداً في وجه المحن من أجل كرامتهم وحريتهم وهويتهم وثقافتهم ودينهم. كل تلك القيم الثمينة التي تم استردادها بثمن باهظ من دم الشجعان سوف يدافع عنها دائماً أجيال من الرجال الأحرار والمساويين لأسلافهم في الشجاعة والقوة والكرامة. لقد ترك لنا أسلافنا إرثاً من القيمة الأخلاقية غير القابلة للقياس. شكراً لك يا Yacine، Kamel وكل الآخرين الكثيرين. أتوسل لله سبحانه تعالى أن يستمر في حماية هذه الأرض المقدسة وشعبها، الحمد لله!

    • 0 نحبه

  4. Anonymous thumb

    kamel 2012-8-9

    الجزائر لؤلؤة و جوهرة إفريقيا و هذا بشهادة باحثين و أخصائيين في علم البيئة فمثل هده المشاريع سوف تضفي على العاصة و ما جاورها طابع و سحر خاص و زد إلى دلك مشروع الجامع الكبير الدي كان مدروسا مند عهد الرئيس الراحل هواري بومدين و كان ينتظر تشييده فهاهو الآن جاء في موعده هو كدلك كما نتمنى كشعب و مواطنين غيورين على البلاد أن يكون هناك مشاريع أخرى لكل من عنابة ، قسنطينة و بجاية في المدى القريب

    • 0 نحبه

  5. Anonymous thumb

    doudou 2012-8-1

    الصورة ليست لخليج الجزائر العاصمة؛ فهذا مجرد شاطئ في منطقة باب الواد.

    • 0 نحبه

  6. Anonymous thumb

    Kahina 2012-7-29

    قراءة جيدة؛ مع أني لا أزال أشك إذا كانت المرجعية للمشروع هي المترو، حين نأخذ في الاعتبار التأخيرات الضخمة والجدل وراء ذلك! من الناحية الأخرى؛ أعتقد أيضاً أنه من الأهمية بمكان أن يتم تطوير المدن الأخرى، لأن هذا سوف يقلل البؤس في الكثير من أنحاء هذا البلد الجميل. إلى جانب ذلك، ينبغي أيضاً أن يضعوا في الذهن أن الجزائريين خارج الجزائر العاصمة يستحقون حياة يومية أفضل!

    • 0 نحبه

  7. Anonymous thumb

    ياسين 2012-7-28

    نعم نحن قادرين على تحويل واد الحراش الى منطقة سياحية وترفيهية لماذالا ان الجزائر اجمل من دول الخليح لان العاصمة تقع على ضفاف الجبال والاراضي الخضراء وكثافة الاشجاروالمياه ومطلة على اربا بينما الخليج في صحراء قاحلة فان المشاريع التي شرعت فيها الجزائرستحولها عاصمة عالمية الذي لايعرف الجزائر فنحن نرحب به لزيارتهاوليس العاصمة فقط زور قسنطينة عنابة وهران سطيف وتسلمان ومستغانم وواد سوف وتيارت والجلفه والبليدة وغرهم من امدن الجزائرية

    • 0 نحبه

  8. Anonymous thumb

    hasene_sami 2012-7-27

    من الممكن أن يتحقق هدا المشروع ولما لا الجزائريون يحتاجون إلى حياة كريمة ويحلمون بعاصمة كسائر عواصم العالم و لكن العمل يكون بطريقة حضارية

    • 0 نحبه

  9. Anonymous thumb

    احمد 2012-7-27

    انها حطة للاستيلاء على 200مليار دولار المخزنة في البنوك الخارجية

    • 0 نحبه