هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2012-01-03

تعزيز العلاقات الأخوية بين تونس وليبيا

عصام محمد من طرابلس لمغاربية – 03/01/12

  • تعليق الآن +

قام الرئيس التونسي منصف المرزوقي بزيارة إلى ليبيا الاثنين 2 يناير لإجراء محادثات ثنائية شملت محاكمة رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي علي المحمودي .

وبخصوص هذه القضية قال المرزوقي في مؤتمر صحفي مشترك بطرابلس مع رئيس المجلس الوطني مصطفى عبد الجليل "مطالبة ليبيا بإعادة الذين أجرموا لليبيا ومحاكمتهم هي نفس مطالبتنا بإعادة [الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين] بن علي من السعودية ولنا الحق في محاكمته".

وأضاف المرزوقي "وبالتالي فإن لليبيين الحق في المطالبة ونحن دولة قانون ومؤسسات".

ودعا الرئيس التونسي إلى التحلي بالصبر وقال إن بلده تسعى إلى توفير "كل الضمانات بمحاكمة عادلة لكي لا يقع أي مس للحرية الجسدية".

وأشار المرزوقي في نفس السياق إلى أنه سيصدر عفوا عاما يوم 14 فبراير لجميع المساجين ويأمل أن يشمل الليبيين المسجونين في تونس وأن يتم تفعيل الاتفاقيات القضائية بين البلدين. تجدر الإشارة إلى أن هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها المرزوقي إلى الخارج منذ تنصيبه الشهر الماضي.

وبخصوص العلاقات الليبية التونسية أكد المرزوقي "لا يمكن لشعبين أن يكونا أكثر قربا وتفاهما من الشعب الليبي والتونسي، فهما توأمان وكل منهما محتاج إلى الآخر"، متسائلا "إذا نجحت فرنسا وألمانيا المختلفتان في اللغة والدين واستطاعا أن ينسجا وفاقا مثاليا بينهما فما بالك بليبيا وتونس؟"

وقال الزعيم التونسي "بذلك أعتقد أننا سندفع قدما الشعوب المغاربية للاندماج." وسيقوم بزيارة لاحقة إلى الجزائر، ومن ثم إلى المغرب فموريتانيا لإحياء الاتحاد المغاربي. كما تطرق المرزوقي لموضوع الوحدة العربية بشكل عام.

من جهة أخرى أشار المرزوقي إلى أن رئيس الحكومة حمادي الجبالي سيزور ليبيا على رأس وفد من الوزراء وسيلتقي نظرائه الليبيين لمناقشة صفقات التعاون قبل المضي قدما إلى مرحلة التكامل والاندماج.

وعن هذه الزيارة، علّق مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي "الليبيون يتشرفون بزيارة الرئيس المرزوقي التي هي أول زيارة له وفي بداية هذا العام إلى ليبيا، ونحن نعول على العلاقات بين البلدين، فهناك أكثر من 150 اتفاقية لم يُفعل منها إلا القليل وستشهد في المستقبل التفعيل لأكثر منها".

ومضى يقول "الموقف الإنساني للشعب التونسي يجسد أسس التكامل ويعتبر أكثر قربا مما سبق من الزمن"، مضيفا "خلال هذه الزيارة نعول على المجتمع المدني وعلى تواصل رجال الأعمال بالتعاون في مجال الصناعات الصغرى والمتوسطة والاندماج الثقافي والاقتصادي بعيدا عن الحكومة، وأيضا المتطلبات المستقبلية من المجتمع المدني والجامعات للإطلاع على التجربة التونسية".

وعن الجانب الأمني وما حدث مؤخرا على الحدود بين البلدين قال عبد الجليل بأنها "تصرفات فردية وقدمنا الاعتذار حولها ونقدمه حاليا ونحن ندمج الثوار الآن في المجتمع، وأعتقد أنها لن تتكرر وكل الثورات لها نتائجها ومطالباتها وقد يسيء البعض إليها".

وختم عبد الجليل بالقول "الليبيون يتمتعون اليوم بالحرية".

ما رأيك في هذا المقال؟

2

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 0

Anonymous thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *