هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2011-11-25

زعيم حركة النهضة يزور الجزائر

بقلم فيدات منصور لمغاربية من الجزائر - 25/11/2011

  • 5

قام زعيم حركة النهضة هذا الأسبوع بزيارة إلى الجزائر استمرت ثلاثة أيام التقى خلالها مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وعدد من قادة الأحزاب السياسية.

وفي تصريح أدلى به يوم الاثنين 21 نوفمبر بعد اجتماعه برئيس حركة مجتمع السلم بوقرة سلطاني في العاصمة الجزائرية قال الغنوشي "لا نريد إسلاما يرفض الديمقراطية والفنون. فرؤيتنا تتغذى على خليط من الإسلام والديمقراطية والحداثة".

وكان الغنوشي، الذي قضى السنوات الأولى من منفاه في الجزائر قبل إجباره على مغادرة البلاد بسبب الأزمة الأمنية التي عانت منها الجزائر، قد أكد على الطبيعة "الممتازة" للعلاقات بين الجزائر وتونس. وأضاف أن هذه العلاقات قد تصبح "أفضل خلال العهد الجديد لثورة الياسمين".

من جانبه هنأ الرئيس بوتفليقة الحزب الإسلامي على الإنجاز الذي حققه في انتخابات المجلس التأسيسي، مشيدا في نفس الوقت بالثورة التونسية.

وقال في هذا الصدد "لقد قدمت تونس نموذجا للتحول السلمي".

ووعد الرئيس الجزائري ضيفه بالعمل على تنمية المناطق الحدودية.

وفي حديث لصحيفة الأخبار، كشف أحد زملاء الغنوشي الذي حضر الاجتماع أن القضية الليبية كانت على جدول الاجتماع حيث تمت مناقشتها بتفصيل، حيث طمأن الغنوشي الرئيس بوتفليقة أنه "ليس هناك سببا للتشكك في نوايا الحكومة الليبية الجديدة وخططها السياسية".

كما أكد رئيس حركة النهضة أن العلاقات بين الجزائر وتونس تؤسس لمستقبل أفضل لكامل منطقة المغرب الكبير.

وخلال إقامته في الجزائر، زار رئيس حركة النهضة رئيس الحكومة الجزائري أحمد أويحيى أيضا، إلا أنه لم يجتمع بأي من قادة أحزاب المعارضة.

وصرح كل من حزب العمل وجبهة القوى الاشتراكية والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية أنهم لم يدعوا إلى الاجتماع به.

وفي تطور آخر في العلاقات بين الجزائر وتونس، قالت صحيفة لكسبرسيون إنه تقرر أن يقوم كل من الرئيس التونسي منصف المرزوقي ورئيس المجلس التأسيسي حمادي الجبالي بزيارة رسمية إلى الجزائر في المستقبل القريب.

ما رأيك في هذا المقال؟

74

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 5

Anonymous thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous thumb

    Thaoura 2011-12-20

    إلى الشاب (الشباب) الجزائري - "الرئيس بوتيفليقة". المغربي فقط هو الذي يكتب اسم الرئيس المنتخب عبد العزيز بوتيفليقة بهذه الطريقة. فهو رئيسنا المبجل والمحترم، الذي انتخبه الشعب الجزائري صاحب السيادة! إلى كل الغيورين، الديمقراطية مثال أعلى يتم التشارك فيه. لذا انتخبوا رئيسكم القادم! قوموا بثورة صغيرة ... أخيراً ... أخيراً!

    • 0 نحبه

  2. Anonymous thumb

    Algérien 2011-12-8

    لقد كتب Young Algerian "رسالة إلى الرئيس بوتيفليقة والجيش الجزائري: الدروس المستفادة مما يحدث في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط: 1. ادخلوا الديمقراطية وإلا سوف تفنون ..." ينبغي أن تسموا هذا: "درس غبي مكرر بصورة غبية من قبل أرنب غبي على شبكة الإنترنت، وهو صغير وقابل للرشوة ومنعدم الخبرة. اذهب واحصل على تعليم. ادرس العلاقات الدولية والتاريخ. سوف تعرف ما تتحدث عنه لاحقاً. لا تتقدم لتتحدث في باسم الشباب الجزائري. أنا شخصياً لا أقبل أن شخصاً غريب الأطوار يكرر الهيمنة السائدة يتحدث باسمي. اقترح عليك أن تدرس دساتير البلاد المختلفة مثل المغرب وفرنسا ودستورنا وتقول لنا ما تفهمه من ذلك. أنت شخص جاهل خانع! الشباب الجزائري أكثر تسيساً مما ستكون أنت في أي وقت. ليس لديك أي شيء لتقوله لنا يا فتى!

    • 0 نحبه

  3. Anonymous thumb

    guedah 2011-12-5

    تعال وانظر الساعة العاشرة مساء. سوف ترى!!!

    • 0 نحبه

  4. Anonymous thumb

    آسيا 2011-12-2

    أرى ان ما حدث في بعض الدول العربية وأخص بالذكر ليبيا انها عبارة عن مسرحية تراجدية عرضت قليلا ثم انتهت

    • 0 نحبه

  5. Anonymous thumb

    Young Algerians 2011-11-26

    رسالة واضحة لفخامة الرئيس بوتيفليقة والجيش الجزائري: الدروس المستفادة مما يحدث في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط: 1. ابن الديمقراطية أو اهلك: الشعب الجزائري ناضج للديمقراطية ولن يقبل أقل من الديمقراطية. 2. استثمر في بناء القدرات والتحديث والتصنيع في الجزائر لكي تخلق الوظائف للجزائريين الشباب. 3. دستور ليبرالي ديمقراطي، رئيس منتخب جديد، وبرلمان منتخب جديد، ومجلس شيوخ منتخب جديد. 4. علم ضباط الحكومة والجيش والشرطة على كافة المستويات أن يحترموا المواطنين ويحترموهم. إنه "سبب وجودهم". 5. اصلح النظام التعليمي وتبن المعايير الدولية، اغرس ثقافة الديمقراطية في وقت مبكر في التلاميذ في المدارس ... 6. المساءلة والشفافية في كل الأمور العامة (المسائل المالية). 7. حسّن جودة الرعاية الصحية في كل مكان في الجزائر (بما في ذلك في البلاد النائية). 8. انشئ جيشاً تكنولوجياً حديثاً للدفاع عن الجزائر من الأعداء المتواجدين في كل مكان، وابن الصناعة العسكرية. 9. دع الجزائريين يعملون ويبتكرون وينتجون من خلال إنشاء آلاف الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم. 10. نفذ البنود من 1 إلى 9 قبل فوات الأوان بدون حاجة لكي تُذَكِّر الجميع أن آباءنا وأمهاتنا قاتلوا الاستعماريين لكي يبنوا بلداً حراً وديمقراطياً وقوياً. الإسلام متوافق بالكامل مع الديمقراطية. الديمقراطية أداة وآلية لضمان تداول السلطة.

    • 0 نحبه