هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2011-11-25

أمير القاعدة بالمغرب الإسلامي 'لعور' يخرج عن صمته

بكاري غيي وجمال عمر من نواكشوط لمغاربية – 25/11/11

  • 3

كشف عضو قيادي بالقاعدة في المغرب الإسلامي مطلع هذا الشهر أن الجماعة الإرهابية الإقليمية اقتنت أسلحة ليبية وكانت على اتصال بالقاعدة في باكستان.

وصرح خالد أبو العباس" لعور " لوكالة الأنباء الموريتانية يوم 9 نوفمبر إن القاعدة "من بين أكبر المستفيدين من الثورات في العالم العربي". يذكر أن لعور الذي ينحدر من غرداية بالجزائر يقود كتيبة الملثمين التابعة للقاعدة بالمغرب الإسلامي.

وأضاف الإرهابي "وعن استفادتنا من الأسلحة من الترسانات الليبية، فهذا أمر طبيعي تماما في مثل هذه الظروف".

وإلى جانب تأكيد تقارير عن انتشار الأسلحة الليبية، كشف زعيم القاعدة أيضا عن طموح الجماعة الإرهابية الإقليمية للنفوذ العالمي.

وقال لعور "أخونا يونس الموريتاني الذي اعتُقل في باكستان كان... بداية الاتصالات بيننا وبين زعماء القاعدة هناك بمشاركة إخواننا في الجزائر".

كما تطرق الزعيم الإرهابي لمعارك القاعدة بالمغرب الإسلامي مع الجيش الموريتاني وقال إن البلاد "دخلت في حرب بالنيابة عن فرنسا". وأضاف أن "جيش ولد عبد العزيز في مالي لم يمنعنا من بلوغ أهدافنا في موريتانيا".

وزعم الإرهابي أن الحكومة الموريتانية خططت لإرسال وفد ديني للحديث مع الجماعة وهو ما نفته وزارة الخارجية الموريتانية.

وبخصوص الرهائن الفرنسيين المحتجزين لدى القاعدة بالمغرب الإسلامي، قال لعور "مصيرهم مرتبط بمطلب أسامة بن لادن وهو انسحاب فرنسا من أفغانستان. نحن نتمسك بهذا الطلب وكما تعلمون فإن قيادتنا وضعت بوضوح مطالبها بخصوص الفرنسيين؛ وليس هناك لحد الآن أي تغيير في هذه المسألة".

الاعترافات الصريحة للقاعدة هي نتيجة "زيادة الضغوط الدولية الناجمة عن التحركات والتنسيقات الأمنية الإقليمية والدولية المقام بها حاليا من أجل القضاء على الخطر" حسب المحلل الموريتاني المختار السالم.

وأضاف أن تصريحات الإرهابي قد تكون طريقة لتأكيد مكانه داخل الشبكة الإرهابية بعد خلافات مع قادة آخرين.

فيما يقول الخبير في الفكر السلفي سعيد ولد حبيب "إن الربيع العربي وما أفرزه من معطيات جديدة قد سحب البساط من التنظيم الذي تحدث مرارا في دعاياته وبياناته ورسائله عن تبنيه لقضايا الشعوب وظل يراهن على ثورة تلك الشعوب باسم الدين".

وأضاف أن الثورات الديمقراطية "نجحت في الإطاحة بالديكتاتوريات دون أن تتبنى الشعارات الدينية ولم تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية"، وهذا برأي ولد حبيب دفع لعور وغيره من قادة التنظيم الإرهابي إلى مراجعة أنفسهم ويبدأون بالتفكير في الدخول في حوارات مع بعض الحكومات كما حدث في موريتانيا العام الماضي.

ما رأيك في هذا المقال؟

20

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 3

Anonymous_thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous_thumb

    jebali 2013-8-26

    rabi yiamih min oouyounou 2inchallah

    • 0 نحبه

  2. Anonymous_thumb

    jamal 2011-12-6

    inakom aghbiae ayoha alibien bi ma9tali al gaddafi li anakom lam tastati3o dalika wa7dakom

    • 0 نحبه

  3. Anonymous_thumb

    antar 2011-12-1

    وقتكم آت!

    • 0 نحبه