هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2011-03-11

سفيان الشورابي: الشباب سيحدد مستقبل تونس

إيهاب التونسي من تونس لمغاربية – 11/03/11

  • 1

سفيان الشورابي كان من أبرز منتقدي النظام التونسي المخلوع، وكان من الصحفيين الأوائل الذين غطوا ثورة سيدي بوزيد . اليوم الشورابي يقود منظمة غير حكومية وضعت نصب أعينها رفع الوعي السياسي. مغاربية أجرت هذا الحوار مع الشورابي حول دور نشاط الشباب والإعلام الجديد ومنظمته الجديدة.

مغاربية: بداية ما هي أسباب إنشاء هذه الجمعية وما هي أهدافها؟

سفيان الشورابي: جمعية الوعي السياسي هي جمعية كونتها مجموعة من الشباب التونسي الذين شاركوا بدرجات مختلفة في الثورة التونسية.

وتأسست يوم 2 فبراير بهدف تثقيف الشباب التونسي سياسيا وتمكينه من القدرة على فهم المشهد السياسي التونسي والخارجي وحسن تحليله. والجمعية تعد الآن سبعين عضوا مؤسسا، ونحن ننتظر الانطلاقة الفعلية لنشاط الجمعية حتى تتوسع أكثر. وراسلنا مؤخرا وزير الداخلية من أجل التعجيل لمنحنا التأشيرة خاصة وأن تونس مقبلة على استحقاقات سياسية مصيرية.

مغاربية: أمام هذا الزخم الحزبي والسياسي بتونس الآن، ماهي أولويات الجمعية؟

الشورابي: من المنتظر أن تعمل الجمعية على مستويين اثنين. المستوى الأول تنظيم ورشات تكوينية ودورات في المفاهيم السياسية بشكل مجرد، بمعنى أنها لا تنحاز لأي طرف سياسي وإنما تستعرض المشهد السياسي كما هو دون دعاية حتى يتمكن الشاب التونسي من أخذ فكرة.

المستوى الثاني هو العمل عن طريق وسائل إعلامية ببرامج وحصص إذاعية وتلفزية ووسائل الإعلام الجديدة لنساهم في عملية التثقيف السياسي.

مغاربية: هل لاحظتم تغيرا حقيقيا في العمل السياسي بين الأمس واليوم؟

الشورابي: الأكيد أننا انتقلنا من حالة الحرمان من الحريات السياسية إلى مرحلة التخمة. ولا يكفي افتكاك الديمقراطية، لكن المهم ممارستها. ولهذا يتنزل بعث هذه الجمعية من أجل الشباب الذي ساهم في إسقاط بن علي، وهو الذي سيساهم في بناء المشروع الديمقراطي للبلاد، خاصة وأن هناك نية من الحكومة الحالية أو من المعارضة من أجل سحب هذا الحق لصالح مصالحها السياسية.

مغاربية: هل هناك خوف من انتكاسة سياسية بعد الثورة؟

الشورابي: أكيد أن هناك حظوظ لقيام ثورة مضادة، ولا بد أن نأخذ الدرس من 7 نوفمبر 1987 وأن لا ننكر أخطاء الماضي حتى لا يقع الالتفاف على مطالب الثورة التونسية. يجب توفير مجتمع مدني قوي ومستقل وتعددية حزبية حقيقية وإعلام جريء ومستقل ومهني، على أن يكون للشباب دور محوري في تحديد المستقبل السياسي لتونس.

مغاربية: في ظل النظام القديم، لم يكن الشباب التونسي مهتما بالسياسة. ومع ذلك فهم من صنع الثورة. كيف تفسرون ذلك؟

الشورابي: كان هناك عزوف من جانب الشباب عن السياسة، وهذا واقع. والشباب الذي ساهم في الإطاحة بنظام بن علي لم يكن مسيسا، وإنما كانت تلك عقلية ردة فعل لعشريات من القمع والاحتقان. المهم الآن أن يتحول هذا الغضب إلى عمل منظم ومسؤول لذلك كان هدف هذه الجمعية هو تحويل حركات الشباب من مرحلة هدم النظام الفاسد إلى مرحلة بناء نظام سليم.

ما رأيك في هذا المقال؟

0

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 1

Anonymous_thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous_thumb

    عبد الله هلالي 2011-3-22

    مبادرة حميدة، نأمل أن تثبت في توجهها إلى تثيبت أخلاق تونسية تحترم الإنسان وتحفظ حقوقه مهما يكن أصله وعقيدته وفكره، وتؤكد روح التضامن بين أفراده خصوصا من يجمعهم وطن واحد، ليس بعنوان المنة أو الصدقة أو اليد العليا ولكن بعنوان المصلحة المشتركة، فالتضامن بين ركاب السفينة ضمان لكل راكبيها

    • 0 نحبه