هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2008-06-18

مراكز علاج الأمراض العقلية ستوفر المساعدة للمُتشردّين في الجزائر

تقرير سعيد جامع مع الجزائر لمغاربية- 18/06/08

  • 6

في ظل تنامي أعداد المتشردين في المدن الكبرى في الجزائر، بادرت الحكومة على الفور إلى وضع آليات جديدة للتكفل بهذه الفئة تتمثل في إنشاء مؤسسات العلاج النفسي والصحي.

ويتضمن هذا التصور الجديد الذي اعتمده مجلس الوزراء يوم 3 يونيو كمرحلة أولى استحداث خمس مراكز جهوية في عواصم كل منطقة منها الشرق والغرب والوسط والجنوب والجنوب الغربي تكمن مهمتها في استقبال المتشردين من جميع الفئات نساءا ورجالا وأطفالا وإرشادهم وعلاجهم.

وأقرّ وزير التضامن، جمال ولد عباس، في تصريحات صحفية بتفاقم ظاهرة التشرد في السنوات الأربع الماضية حيث بلغ تعداد المتشردين بحسب الإحصائيات الحكومية 31.200 شخصا إلى حدود مايو 2008 بما فيهم تسعة آلاف من النساء والأمهات العازبات.

وعادة ما يتجه هؤلاء المتشردين إلى التسول. وقد تفشت في السنوات الماضية ظاهرة تنامي زواج المتشردين، الذين أصبحت لهم عائلات في الشارع. وعادة ما يُترك المتشردون لحالهم ولا تتدخل المصالح التابعة للتضامن الوطني إلا في حالات قصوى أو خلال شهر رمضان حيث توفر لهم مكان للإفطار.

لكن الحكومة اليوم تراهن على هذه المراكز لمساعدة هذه الفئة الاجتماعية المهددة. وبموجب القانون الجديد سيتم إنشاء مراكز استقبال الحالات الاستعجالية للمتشردين والأشخاص بدون مأوى. وسيتم توظيف أخصائيين نفسانيين وأطباء للتكفل بهذه الفئات ومنحها المساعدة الاجتماعية الضرورية.

ويتكفل الأخصائيون النفسانيون أيضا بالاتصال بعائلات المتشردين في حال وجودها في محاولة لإعادة ربط العلاقات بينهما علما بأن الكثير من الذين يغادرون منازلهم لأسباب اجتماعية أو مشاكل أسرية يجدون أنفسهم في الشارع.

ودعت وزارة التضامن "ذوي القلوب الرحيمة" للاتصال على الرقم الأخضر 1527 للإبلاغ عن أي حالات في الشارع لأشخاص متشردين أو بدون مأوى يعانون من مشاكل اجتماعية أو نفسية أو صحية للتكفل بهم في هذه المراكز المزودة بالوسائل المادية والبشرية لعلاجهم وإيوائهم.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الاتصال عبد الرشيد بوكرزازة إن الرقم الأخضر سيكون مفتوحا على مدار الساعة، ويكلف أخصائيون باستقبال المكالمات، مهمتهم اتخاذ إجراء استعجالي يخص تحويل المتشردين إلى مراكز استقبال أولية قبل منحهم العلاج اللازم.

ولقي هذا الإجراء استحسانا من طرف الناشطين في مجال حقوق الإنسان واعتبروه خطوة ايجابية قد تساهم في التقليل من عدد المتشردين في المدن الجزائرية.

وقال حسين خلدون عضو البرلمان الجزائري واللجنة الجزائرية لترقية حقوق الإنسان في تصريح لمغاربية إن قرار استحداث مؤسسات للتكفل بهذه الفئة يسجل في خانة تكييف الجزائر لمنظومتها القانونية مع الاتفاقية الدولية لحماية الفئات الهشة، ودعا الحكومة إلى ضرورة القيام بحملات توعية للقضاء على ظاهرة التشرد من منطلق أنها جريمة يعاقب عليها قانون العقوبات.

ورأى خلدون في القانون الجديد تفضيل الحلول الاجتماعية بدل الحلول القمعية أي إيجاد آليات للتكفل بهؤلاء المتشردين وليس من خلال معاقبتهم كما ينص على ذلك قانون العقوبات الجزائري.

ما رأيك في هذا المقال؟

9Dislike

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 6

Anonymous thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous thumb

    MANEL 2009-5-13

    لقد حان الوقت!

    • 0 نحبه

  2. Anonymous thumb

    houda 2009-1-2

    هذا جيد للغاية!

    • 0 نحبه

  3. Anonymous thumb

    gol 2008-12-30

    اذا، هذا هو المكان الذي ينبغي أن تذهب تبرعاتنا إليه لكي نساعد هؤلاء الأطفال التعساء الذين لم يطلبوا شيئاً!!! ونحن ينبغي أن نفعل ذلك بدلاً من التعبئة من أجل الأشخاص المصابين بمرض الإيدز بصورة غير مسؤولة، والذين تحملوا مخاطرهم بأنفسهم. (لماذا لا نعطي أيضاً تبرعات للسائقين الذين يقودون سياراتهم بصورة سريعة للغاية ويجدون أنفسهم في كراسي المقعدين!؟!)

    • 0 نحبه

  4. Anonymous thumb

    zahara 2008-12-29

    مرحبا-- اود التبرع ولكن المشكلة انني لا اعرف الى اين اتجه.-- مع التقدير

    • 0 نحبه

  5. Anonymous thumb

    djamila 2008-7-18

    أعتقد أن هذه الخطوة لها مغزى لدى فقراء الجزائر. ولكني أتمنى أن يشتمل منهاج هذا المشروع على أشخاص يتمتعون بمعرفة كبيرة في مجال العمل الاجتماعي كمهنة. من الجوهري أن يكون التدخل قائماً على منظور سيكولوجي. بالتوفيق.

    • 0 نحبه

  6. Anonymous thumb

    haytam amaroc 2008-7-16

    wi hram 3liko walaki jazirat dawla fiha 9a3ita allllllllllll

    • 0 نحبه