هل تود جعل الانجليزية لغتك الافتراضية على هذا الموقع؟

2007-02-27

هشام العسري في حوار صريح عن احترافه الكتابة والإخراج السينمائي

  • 2

يشق المخرج السينمائي المغربي هشام العسري طريقه في الساحة الفنية بالكتابة والإخراج. وُلد هشام عام 1977 في الدار البيضاء وحصل على جوائز في جائزة المغرب الكبير "فنانون مغمورون في المغرب الكبير" في عام 2002. وفي هذا اللقاء يتحدث لمغاربية عن مسيرته الفنية.

مغاربية : كيف أصبحت مؤلفا ومخرجا سينمائيا؟

العسري : بدأت دراسة تقنيات الإخراج للأفلام القصيرة ثم تدرّبت مع [المؤلف السينمائي الفرنسي] سيلفي بايلي. ولكن منذ البداية لما كنت طفلا كنت أقرأ قصة الرسوم المتحركة [وأثناءها] بدأت كتابة أول قصة لي. أظن أنه بإمكانك القول بأن الكتابة كبرت معي منذ نعومة أظافري. لما حصلت على شهادة الباكالوريا، درست القانون ثم تبين لي بعدها بقليل أن عشقي الحقيقي كان يتجه نحو السينما.

مغاربية : هل أيّدتك أسرتك؟

العسري : أسرتي أعطتني فعلا الكثير من الدعم مثل العديد من الفنانين. كنت محظوظا بأن تعلمت على يد الكاتب السينمائي الكبير إميانويل ساردو والمخرج المغربي حسن لغزولي لما كنت أدرس تقنيات الإخراج. وسنحت لي أيضا فرصة لقاء [الكاتب/المخرج] عمر الشرايبي و[الكاتب/المخرج/المنتج] نبيل عيوش. نبيل كان فعلا الشخص الذي دعمني أكثر. كان الأول الذي أبدى اعتقادا راسخا في موهبتي وجعلني من مخرجا. وأخرج كل أفلامي وأشرطتي وإعلاناتي الإشهارية وغيرها.

مغاربية : كيف بدأت في إخراج الأفلام القصيرة؟

العسري : في عام 2000، شاركت في مسابقة الكتابة السينمائية التي نظمها المعهد الفرنسي في مراكش والسفارة الفرنسية في الرباط بالسيناريو الذي كتبه "شعب الساعة". وفي عام 2001 كتب قصة فيلم عمر الشرايبي "بورسولين" وفي عام 2002 كتب قصة "الحالية اليمتافيزيائية". وفي تلك السنة، حلصت على منحة لدراسة الفن في المدرسة الوطنية العليا للفن التصويري والصوتي" في باريس. وشاركت في مسابقة المغرب الكبير "فنانون مغمورون في المغرب الكبير" وحصلت على أول جائزة لقصتين كتبتهما "ماضي بسيط" و"مستقبل معقد". كان هذا باختصار كيف بدأت إخراج الأفلام القصيرة.

مغاربية : كيف كان العمل مع نبيل عيوش؟

العسري : نبيل عيوش كان أول شخص اعتقد في قدراتي الفنية...إني أكن له الاحترام الكبير. بدأت العمل معه في 2003 ثم كتبت قصة فيلم الطويل "أسطورة الملك المزبلة". عملنا معا أيضا في جائزة محمد الركاب في أول فيلم لي هو "عقدة الذنب". وحتى منذ ذلك الحين، عملت مع نبيل في نحو كل القصص.

مغاربية : حدثنا عن تجربتك المسرحية.

العسري : في عام 2005، كتبت مسرحية بعنوان "ملمتس لبناء مستشفى الدُمى المتكسرة" التي لاقت نجاحا باهرا وفازت بأول جائزة لاتحاد كتاب المغرب. المسرح يختلف تماما عن السينما لأن التقنيات والجمهور يختلف. لا أستطيع فعلا تحديد أيهما يملئني شغفا أكثر.

مغاربية : هل تظن أن شباب المغرب ينبغي أن يلقى التشجيع اليوم لاتباع الطريق الذي اتخذته؟

العسري : أنا شخصيا أعارض فكرة وضع الحواجز أمام الناس قبل المحاولة. كنا دائما نسمع مثل هذه الهواجس حول العمل الفني عموما. حقا أنه من أكثر صعوبة أن تسترزق من الفن في المغرب عنه في أوروبا مثلا. ليس لدينا المال الكافي والثقافة تختلف. هنا لا يتعود الناس على مشاهدة الأفلام في قاعات السينما ربما ليس بالقدر الذي يجب أن يكون. ولكن أليس لكل حرفة صعوباتها؟ بالطبع ثمة مشكلات دائما لما يحاول المرء اتباع مهنة مستقبلية على اختلافها. والمنافسة تشتد تصاعديا. أنا شخصيا أشجع الشباب المهتمين بالإخراج أو الإنتاج أو أي شيء بأن يتبعوا ما يطمحون إليه ويؤمنون بجدواه وأن يقبول الفشل والاستعداد لإعادة الكرة في الانطلاق ومواصلة النضال إلى النجاح.

مغاربية : هل تتحدث مباشرة إلى الشباب لتشجيعهم على ذلك؟

العسري : نعم، أدرس الكتابة والإخراج وتقنياتهما لطلبة مدرسة ألبير كامي.

مغاربية : هل في قصصك ما يدل على حياتك الذاتية؟

العسري : بالطبع وخير مثال على ذلك فيلمي القصير "حديقة التجاعيد" الذي كتبه وأخرجته. وهو يعكس جزءا من حياتي التي أعود للنظر إليها والضحك عليها اليوم حياة المراهقة الخالية من المسؤوليات أو القلاقل.

مغاربية : ما اسم آخر فيلم أخرجته؟

العسري : انتهيت من كتابة قصة "عظم الحديد" الذي بدأ تصويره قبل شهور. ويُحكي عن قصة ثلاث أصدقاء من نفس الحي يجوبون محطات الحافلات العامة لجمع المال لصديقهم الذي يدرس بالجامعة. إنه ليس فيلما عابرا من الأفلام التي تُظهر جيلا من المغاربة الذين ننساهم أحيانا. فهو يعرض أيضا عددا من الموسيقيين مثل هوبا هوبا سبيريت وفنير واتس كاين وبيغ وأماراك فيوجن وأبس وآخرين الذي يدعمون رسالته.

ما رأيك في هذا المقال؟

1

.انخرط في نشرتنا واحصل على آخر مقالات مغاربية على بريدك الإلكتروني

أرسل تعليقك 2

Anonymous thumb

أنت لم تسجل دخولك. تخضع التعليقات المجهولة الهوية للمراقبة. يرجى التسجيل ليتم نشر تعليقك فوراً. - معرفة المزيد

أو أنشر تعليقك باستخدام:

يشير إلى ضرورة ملء الخانة *

  1. Anonymous thumb

    رشيد خويا 2008-4-7

    هدا الشاب العسري هشام احترمه كثيرا فقد كان يعمل معي في شركة باتيس هنريس كان جل وقته المطالعة او الكتابة تحياتي اليك اخي هشام واتمنى لك نجاحا باهرا ومسيرة موفقة ان شاء الله اخوك المناضل رشيد تم حذف عنوان البريد الإلكتروني من جانب المحرر

    • 0 نحبه

  2. Anonymous thumb

    جميلة مصطفى الزقاي 2008-3-2

    يعجبني الشباب الذين يخطون طريقهم ويحددون أهدافهم لتكلل بالنجاح.فطوبى للإبداع الأدبي المغربي بميلاد هذه الموهبة الشابة.وهنيئا للسينما المغربية بهذا المولود الجديد،لكن إياك والغرور لأنه مقبرة العباقرة..............

    • 0 نحبه